فضاء التلميذ والأستاذ يشعّ من الإعدادية النموذجية بصفاقس

فضاء التلميذ والأستاذ يشعّ من الإعدادية النموذجية بصفاقس

منتدى الحوار والإفادة


    تعابير ماخوذة من القصة

    شاطر

    قمر تقتق

    عدد المساهمات : 7
    نقاط : 20
    تاريخ التسجيل : 11/10/2010

    تعابير ماخوذة من القصة

    مُساهمة من طرف قمر تقتق في الأحد 7 نوفمبر - 12:21

    تعابير مأخوذة من القصة:

    - أتشوق إليه تشوق الرضيع إلى ذراعي أمه.
    - تتعذب روحي المسجونة مثلما يتعذب البازي (نوع من الصقور للصيد) بين قضبان قفصه.
    - تنسج بأصابع الحيرة نقابا من اليأس و القنوط حول قلبي.
    - الزهرة ترتعش أمام النسيم، تفتح قلبها لأشعة الفجر، تضم أوراقها بمرور أخيلة المساء.
    - انبتت الأزهار و الأعشاب فظهرت في البساتين كأنها أسرار تعلنها الأرض للسماء و كانت أشجار اللوز و التفاح قد اكتست بحلل بيضاء معطرة فبانت بين المنازل كأنها حوريات بملابس ناصعة قد بعثت بهن الطبيعة عرائس و زوجات لأبناء الشعر و الخيال.
    - كصبية حسناء قد اغتسلت بمياه الغدير ثم جلست على ضفته تجفف جسدها بأشعة الشمس.
    - تدل ملابسه البسيطة و ملامحه المتجعدة على الهيبة و الوقار.
    - الطمأنينة لخص : مثلما تقود الغريزة العصفور الى وكره قبل مجيء العاصفة.
    - و بعد ساعة مرت بين الأحاديث و التذكارات مرور ظل الأغصان على الأعشاب.
    - ممر تظلله أشجار الصفصاف تتمايل على جانبيه الأعشاب و الدوالي المتعرشة و أزاهر نيسان المبتسمة بثغور حمراء كالياقوت، و زرقاء كالزمرد، و صفراء كالذهب.
    - الحديقة مترامية الأطراف، تتعانق في جوانبها الأغصان، و تعطر فضاءها رائحة الورد والفل و الياسمين.
    - كان ينظر إلى مثلما تخيم أغصان الأشجار العالية المملوءة بما آتى الفصول، فوق غرسه صغيرة مفعمة بعزم هاجع و حياة عمياء.
    - قلبي يخفق في داخلي مثلما ترتعش شفتا عطشان لملامسة حافة الكأس.
    - تغريد البلابل، همس الوردة، تنهيدة الغدير.
    - أصابع النسيم تلامس وجهي ، اسمع تنفس الطبيعة النائمة، ظهرت القرى على أكتاف الأودية.
    - ترقرقت الدموع مثلما تلمع قطرات الندى على أطراف أوراق النرجس.
    - الحيرة تتلاعب بعواطفي مثلما تتلاعب العواصف بأوراق الخريف.
    - الشمس أم هذه الأرض ترضعها حرارتها و تحتضنها بنورها و لا تغادرها عند المساء إلا بعد أن تنومها على نغمة الأمواج و ترنيمة العصافير و السواقي.
    يتصاعد العطر من قلب الوردة في الفضاء الصافي الممطر.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 نوفمبر - 14:55